الأربعاء، 21 مايو، 2014

لا تُفارقين


أستجدي وجهكِ الذي أحب لا تُفارقين قلباً رآكِ الحياة، فإني حينُ أكون معكِ لا شيء يصبح أكثر وقوعاً كوقوع قلبي أمامك، أستجدي عمركِ يا عمري لا تُفارقين رجلاً ينساب أمام عينيكِ بسلاسةٍ لن تتكرر، رجلاً تُغنينه عن الناس و يسكن عينيكِ و في كل زاوية من جسدك. لستِ إمرأةً عادية كي يكون حبنا عادياً أنتِ ممن لا يشبع منها المرء في كل مرة أقف أمامكِ تضعيني في حيرة و تعجّب، و ذهولاً لأني أقع في حبكِ ملايين المرات في اليوم نفسه! . أستجدي قلبكِ يا قلبي لا تُفارقين جسدي و إقتربي منه كلما سمحت لكِ الحياة أن تفعلي، لا تترددي فلن تجدي جسداً أحرّ شوقاً من جسدي. أستجدي شفتيكِ المُتقنتانِ، و وجهكِ الطفولي و عيناكِ الهادئتان  و عُنقكِ اللذيذ أن لا تُفارقيني فأنا ممتلئٌ بكِ حتى الغرق. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق