السبت، 31 أغسطس، 2013

الحب يا سيدتي..

الحب يا سيدتي لا يقتضي على الكلمات و لا ممارسة الحب، الحب معناه واسع كالمحيط ليس له حدود و تتساءل إلى أين قد ينتهي؟
الحب إهتمام و مشاركة.. إنتظار و حنين، إشتياق و لهفة، الحب أن تكون مستسلم لجميع الظروف و كأنك تصفعها بصبرك و إيمانك .. الحب أن أطرق باب قلبك دون أن يخذلني رد، رغم المشاكل و رغم إنكسار الخواطر.. الحب أن أتشكل كيفما تنبغين أن أصبح، أن أكون لك أب و أخ و صديق قبل أن تناديني بالحبيب، الحب أن تسامحين و أسامح أن تتنازلين و أتنازل .. الحب كما قال نزار في قصيدته "إختاري:" الحب مواجهة كبرى، إبحار ضد التيار" .. ماذا سأجد أنا العاشق المسكين وصف للحب بعد ما وصفه نزار!؟ . 
الحب يا سيدتي أن أجعل من صدري ملجأ لعينيكِ، و أقبّل جبينك لا شفتيكِ.. 
الحب أن أسدل الستار على حياتي التي عشتها قبل أن أعرفك، أن أجعل منك حاضرا و مستقبلا، أن أخبر الناس عن اسمك ولا استعرّ منه! 
الحب أن أراكِ الصديقة و الحبيبة و العشيقة و الرفيقة و الزوجة و الأم و الأخت و أشتهي أن القبّك الابنة ايضا.
الحب أن أعطيك فرصة و فرصتين و عشرة كي تحبينني من جديد كي يتجدد نبضك لي كل يوم كي نعيش الحب بحرارته كأول لقاء بيننا، الحب أن تنشغلين عن العالم و تبعثين لي رسالة فيها "اشتقتك"، أن تنتظريني كل يوم و إن تأخرت، أن تقبّليني بشراهة المحرومين بين كل جملة و جملة. 
الحب يا سيدتي تعبيره أقوى و معناه أكبر من   كلمة أحبك.. 
رغم ذلك، آسف.. لكنني أحبك و لست أملك غير تلك الكلمة.

الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

ليتني..

ليتني شاعراً كي أصفّ لك أجمل الأبيات و أنتقي أفضل القوافي، و أحضّر لك أمسيات و أنشر قصائدَ عنك و عن حبنا و الحضور يصفقون و تعلو كلمات المديح ثم تخجلين حبيبتي فأقبّل وجنتيكِ المُحمرة. 
ليتني ذاك الفارس الذي تحلمين به و تحدّثين صديقاتك عنه، و أكون جوابك إن سألتك أمك من يسكن خيالك؟. 
ليتني كل شيء يدور حولك .. الهواء، أغراضك، أثاثك، ملابسك، عطرك، أهلك، هاتفك، عملك، حاسوبك، و آه لو كنت سريرك!.
ليتني تلك الدمعة التي تُرسم داخل عينيك حين تبتسمين و تضحكين و تبكين و تحزنين و تصرخين و تشتاقين و تنعسين.