الأحد، 17 أغسطس، 2014

ليت


ليت عيناكِ تقرأ صدري لانتزعت منه عناء صبري
و ليت قلبكِ يرأف بقلبي لما تبقى من أشجاني شيئا، و لو أن قدميكِ ترقص على عزفي لما غار قلبي من ألحان غيري.. 
و ليت عمري لا يقف على أطراف بابٍ مؤصد كقلبكِ كي لا يقسو الزمان عليه و أندمُ.. 
ولو أن حرفي يعي بعدكِ لأرتكب جُرم الكبرياء قليلا.. لكنه أعمى و حسرتي لا تجدي نفعا.. العالم يصرخ من حولي و أذني لا تسمع إلا إياكِ 
و أنتِ غارقة هناك بعيدة عني، لا يأتي بك الهواء و لا يصل الصدى صوتي.

هناك تعليق واحد: