الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

قلبي يخشى الفراق

.


كيف الهروب منكِ و أنتِ محفورة في القلب ؟
كم تمنيت ان تسمعين ندائي ، و تمنيت أن تكوني لي الغد الآتي ..
كيف التحرر منكِ و انتِ بجميع صفحات تاريخي ؟
يا من استسلمت لها جوارحي ، كيف التحرر منكِ أخبريني ! .. فأنا رجلٌ خُلقت حر و لا احب القيود
كيف أتجاهلكِ و أنتِ الوحيدة التي تفهم تصرفاتي ؟
شيء بداخلي يؤرقني و يصعب علي البوح إليكِ ، حرريني لربما بعد التحرر يسهل علي البوح !
يا امرأة تسكن الجفن ليلاً لتُسهرني ، و تذوب مع أنفاس صدري ،، لا بل تتبخر
و تتغلغل في أعماقي .. أخبري محبوبك كل يوم أنكِ ملكه ، لأنه بات يخشى الفراق الذي يطرق بابه ليسأله عنكِ



.





لن نفترق ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق