الخميس، 22 سبتمبر، 2011

لا يفقهون شيئاً عني


لا شيء أصعب من شعور الحنين .. ولا شيء أقبح من شعور الفقد كأنهما توأمٌ خُلق !
بين تلك الفوضى المزعجة , و الأشياء المهملة .. أرى ذكريات لك تدمع عيني من أجلها
كثيرون يخبرونني أنني سريع النسيان , و أستطيع المضي قدما في جميع الأمور التي تضايقني
تلك نظرتهم *
يصعب عليهم فهمي للأسف .. لا يعلمون بأنني اكافح ذاتي كي أتناسى و اكافح اوجاع قلبي كي أرفع من كرامتي و اكافح مرارة الشوق كي لا أضعف و يفرح غيري بضعفي !
لا يعلمون بأن نقطة ضعفي الذكريات ( بجميع أنواعها ) السعيدة و التعيسة .. كلاهما ضعفي .. لم أفكر لوهلة أن بإمكاني رمي ذكرى من ذكريات من أحببت يوماً , أستطيع وضعها في مكان بعيد حتى تملؤها الأتربة و تصبح رماد ذكريات فقط
لكنني عاجز عن رميها - و ذلك أسفي الوحيد :/

هناك 4 تعليقات:

  1. مساء الغاردينيا سعود
    لاتحاول فـ بعض الذكريات لاتمحى
    مهما نهلت عليها الأتربة
    ومهما حاولت محو ملامحها
    ومهما ظننت أنها غادرت
    لازال الحنين وسـيبقى"
    ؛؛
    ؛
    ورغم ذلك كن بخير
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. قطعاً لا . فالذكريات جزء مهم من حياة الإنسان ، حتى تلك الذكريات الموجعة التي تخاتلنا بين حين وآخر ، لها وقع في النفس قد يبدوا كئيباً ولايجب أن يدفعنا لأن نكن سوطاً آخر على قلوبنا نجلد به مافي دواخلنا .
    تحياتي لشخصك الكريم وسلمت من أوجاعك .

    ردحذف
  3. ريماس مساؤك كذلك ايضا
    بعض الذكريات تجبرنا على نسيانها او محاولة نسيانها لأنها بشعة و تشوه ماضينا ..

    كوني بخير و شكرا لحضورك

    ردحذف
  4. تركي الغامدي
    سلمت لحضورك استاذي
    كان لأحرفك أثر عليّ فشكرا لك لا تكفي

    ردحذف