السبت، 1 يناير، 2011

بشارة

لو لم أعلم بمدى شوقك هذا المساء لكنتُ مختنقاً صباح الغد !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق