الخميس، 5 يونيو، 2014

لا تتساءلي


لا تتساءلي كيف أراكِ، ما يَزيد جمالكِ في عينيَّ.. حُبنا اللذيذ فإني لستُ أراكِ سوى بعين هائمٌٍ حد النخاع. جميلة جداً و في كل صباحٍ تزدادين جمال، عيناكِ سحراً و كفّيكِ جنة و صوتكِ طرب .. كيف لي لا أهيم بكِ؟ .. يا أجمل نصيب من الدنيا يا دعوة أمٍ راضية يا مستقبلي الذي أنتظر، أنقذيني من غرقي بكِ و شدة تعلّقي، من حبكِ المُنعجن فيِّ فإني عادةً لا أكسب الأشياء التي أحب.. و وحدكِ تعلمين كم أريد أن أكسبكِ، فوجودكِ يعطي للحياة حياة . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق