الأحد، 24 يونيو، 2012


إحتضاري ليس إلا أملاً .. و حروفي ليست إلا في نفسي رثاء

لستُ أطمح بالعيش دون غفران .. فالندم يمحو لذة البقاء !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق