الجمعة، 9 مارس، 2012

ذكرى للمستقبل 2

تبقى القليل من الكثير , و ها هي رحلة العمر ستبدأ قريباً
أحسب الساعات و الدقائق و الثواني رجائي كله الوصول لذلك اليوم
سئمت مراجعة الكتب و اللهو بالقلم و الهروب من المسائل الحسابية !
اتعذر بوجود الكُرة , لأغيب عنك ساعات فقط ثم اعود لك الهث
أتريث بالكتابة و أتريث بالمذاكرة والمتآبعة ..
تراني أقف على باب وصلك ثم يردني شريانٌ بك قاسٍ و اعود خائب !
لمَ تهوى البعد عني و لمَ أراك تلهو مع الآخرين و اكون آخر همّك
تريد فقط العبثُ بي ! , ذلك طلبٌ بسيط واجهني به و ستراني أُلبيّك
فمنذُ متى و انا أعصيك ؟

اتناسى ذلك كله و ابدأ بالعد التنازلي , فوقت الرحلة قد اقترب
متى أرحل متى أرحل متى أرحل ؟؟؟
بُتّ أخشى من رحيلي , احقاً سأجد الراحة بين احضان تلك المدينة !
أم انني غَرقٌ بين الأمنيات .. عزيزي أحدثك عن تلك المدينة و المباني اللي تُعمر حديثة
تراها شامخة بمبانيها القديمة , تسمع انين وقوفها فمنذ متى وهي صامتة ؟
بها رائحة تلك الرجل , عمره يترحل مابين ال 55 و ال 58 !
رائحته ما زالت تفوح من بين المباني و الأرصفة و الاحياء ..
أحدثك عن المقاهي و الموسيقى الهادئة و الصاخبة ؟ , سيطول حديثي و اخشى ان يطول فينتهي الحديث عنها !

متى أرحل ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق