الخميس، 7 أكتوبر، 2010

اهتم بذاتك 2

Back

توّقفت عند الفصل الرابع من الكتاب بعنوان " اللحظات العشر الفارقة في حياتك " ..
فصل جدا جدا ممتع و يبدأ بحكمة لاتينيّة تقول : إن لم يكن بالبحر رياح , فاستخدم مجاديف القارب
الفصل يتمحور في تهيئة الذات و نحوه , ذكر الدكتور فيليب سي عدّة مواقف حصلت لهُ من صغر سنّه و غيرت له مجرى حياته
و حددت له نقطة مُفارقة لجميع حياته , مواقف لم تكن مهمة بالنسبة للقرآء و لكنها مهمة لفيليب !

مما جعلني أمسك قلم الرصاص و أدوّن بعض المواقف اللتي غيرت مجرى حياتي في أُولى صفحات الكتاب !!
يبدو لي انه تصرف عفوي و يندرج تحت مُسمى ( اللّا شعور ) , لكنه حتماً كان فعلٌ ممتع ..
فقد جددت ذاكرتي و أفرغت طاقاتي في ذكر بعض المواقف :)
من هذهِ المواقف :
عندما كنت في الصف الرابع الابتدائي , كان لدي صديق واحد فقط بإستثناء أخي اللذي كان في الفصل المجاور لي !
صديقي يُدعى / جابر , تملؤه البرائة و كان ضعيف الشخصية أمام الطلبة الباقيين .. ضعيفٌ بشكل لا أستطيع وصفه بتاتاً
في يوم من الأيام صادفنا طالب أثناء الفسحة من المرحلة المتوسطة لا يحضرني اسمه للأسف , لكن وصف بدنه يحضرني بالطبع ههه
قامته طويلة و أكتافه كنّا نراها كـ عرض الباب و أنفه صغير جدا و فمهُ واسع ( كنّا نتسائل دائما هل يستطيع أن يبتلعُنا ؟ :/ ) !
وقف أمامي أنا و جابر .. وقفته شامخة و عيناه مليئة بالسخرية لا أعلم لمَ .. قائلٌ : في أي مرحلة انتم ؟ و من سمح لكم بالخروج للفسحة ؟
جابر إرتعب و رعبه جعلني أرتبك و لم أستطيع الإجابة , سكوتي أوحى له بضعفنا و خوفنا منه ..
فجلب جميع من هم في ساحة المدرسة , قائلا : من منكم ( يفزع ) معي ! سأحمل هؤلاء ( المبزرة ) لفصولهم .. لا نريدهم في ساحتنا !

في تلك اللحظة شعرتُ بإن الدنيا تلتفّ حولي , لم أستطيع حماية نفسي و حماية جابر ..
و جميع من هم في ساحة المدرسة لم يملكوا الشجاعة للوقوف في وجه ذلك الطالب , و حصل ذلك كلّه بسبب صمتي و عدم إجابتي على سؤاله !
دائماً الصمت يوحي للجميع بالضعف و الرضاء و الخضوع , حينها فقط تعلّمت درساً لن أنساه أبداً ..
تعلّمت شجاعة القول و عدم السكوت أثناء ( الاستجواب ) لا أحد يستحق الاعتقاد بإنني ضعيف لا أملك إجابة !

* ربما ذلك موقف لا يغيّر شيئا في حياة شخص ما , و لا يعيير أي اهتمام
لكنه يعني لي درساً في الحياة ..

لم أكتفي بذلك الموقف فقط , دوّنت العديد من الموآقف .. فالجميع حياته متسلسلة من المواقف !!
ذاتي تملك 23 سنة من العمر و تملك أكثر من 23 درساً في الحياة
فذاتك ماذا تملك ؟ *


سأدوّن مرةً أخرى حينما اتعمق في الفصل الخامس فهو الآخر ممتع جداً :)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق