الاثنين، 25 مايو، 2015

ليته لم يكن.


ستكون هناك يوماً، بعيدة جداً كذلك البُعد الذي عانيتُه قبل أن ألتقي عيناها، تصوّرت حجم المسافة يا صغيرتي و استعذت بالله من أن ينفطر قلبي عليك يوماً.. يستوجب علي تقبّل هذا الأمر كي أستقيم فإن لم أفعل ستكون نهايتي على حبك! و يستوجب عليكِ تقبّل أمري هذا، عجزي هذا، خوفي هذا، ندائي هذا، بكائي هذا، صرختي هذه، رعشتي هذه، و الصوت الذي يقرعُ مسامعي كل لحظة..
لم أهلع على أحد قط كما فعلتُ معك و هلعي هذا يخلق منك قلب ضاجر و نفس ضيّق لكن والله ليس كضيق الدنيا في عينيَّ كلما افتقدتُك .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق