الأربعاء، 23 يناير، 2013

ذاكرة عتيقة

كم من الوقت يستلزم علي كي لا أحفظ التواريخ داخل صدري؟ كم من السنين يجب أن تمضي كي لا أذكرك؟
إن لي ذاكرة عتيقة محتفظة بتفاصيل صغيرة تعرقل مستقبلي كثيراً.

أتوسط مجلس مملوء بالحنين، كل جسد يحمل قصة قديمة ، و يخفون أسرار كبيرة ، و محتفظون بماضي حزين و لربما سعيد! لا يهم.
بيننا رجلٌ مفقود، كان يتصدر هذا المجلس و يطلق العنان لقصصه، و لا يبخل بخبراته، كان الجميع ينصت حين يتحدث لأن لحديثه نكهة مختلفة ربما إسمها نشوة؟ مصداقية؟ قوة؟ لا أعلم و ما زلت أجهل .
ذاك الغائب المفقود، المتصدر داخل صدري و محفور في ذاكرتي، يكسرني الحديث عنه ..
 كل تفاصيله مرتبطة ب"كان" و ما أوجعها .

كم من الوقت سينقضي و الحديث عنه يموت داخلي ؟ 
كم من عبرةٍ يجب خنقها إذا حلمت به؟

كم من الأسئلة التي أرهقت عقلي و لا يملك إجابتها إلا أنت؟

-اللهم ارحم امواتنا و اموات المسلمين-




هناك تعليق واحد:

  1. اللهم آمين...

    يرحلون ويتركون مكاناً لايملأه سواهم...
    يرحلون وتصبح "كـان" مؤلمة...

    ردحذف