الأربعاء، 30 مارس، 2016

كيف هزموا كل هذا الحب؟

أرأيت كيف تبدلت الأيام بهذه السرعة؟ بالأمس كانوا هنا، يزرعون بذورهم بين أضلعي كي لا أنسى وفعلوا واليوم ينتزعون ما زرعوه بأيديهم، يمزقون بكل شراسة تلك الجذور التي امتدّت لسنين داخل صدري وكنت أسقيها يوما بعد يوم حتى لا تموت فأحزن. ولم تمت ذبولاً بل قتلوها بأنفسهم ودمروا جميع الأشياء التي حاولت أن تبقى بيننا.. لا أعلم من تسبب بذلك، أنا أم هم؟ من بدأ هذه الحرب من الذي عاد مهزوما؟ رغم أن في الحروب لا شيء ينتصر سوى الدمار إلا أنني أرى نصرهم بأعينهم، كيف هزموا كل هذا الحب!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق