الأربعاء، 21 أكتوبر، 2015

أكتبي لي


أتطلّع لحديث معكِ أو رسالة تحمل الكثير من الحميمية التي إعتدتها. ما أجمل رسائلك و ما أشهاها، فهي تقرّب البعيد و تُبعد القريب، و تصيّرني لرجلٍ ضعيف. يضعف أمام أول حرف من كلمة أحبك و يغدو مرهقاً في آخرها.. تحوّل أضلعي اليابسة إلى أجنحة حُرة طليقة، يوماً تصلني فيه رسالتك لهوٓ من الأيام التي تحدث فيها معجزة الفرح!.
منذ المكالمة الأخيرة و أنتِ في خاطري، حاولت تجاهل حضورك في عقلي و صدري و الغريب أني شعرت بوجودك في جميع الأماكن من حولي لستِ فقط موجودة بداخلي، كيف يتجرّد المرء من فكرة تزاوله حتى في منامنه؟ هكذا أنتِ.
أكتبي لي الآن لا تستأخرين ساعة ، الآن حيث مكانكِ و الزمن الذي يحاصرك الآن، أكتبي لي، أكتبي لي أنكِ لن تنسين أيامي ولو فرّقتنا أعوام ستجمعنا رسالة.. أكتبي لي.

هناك تعليق واحد:

  1. تذكرني كثير بكتابات سعود السنعوسي
    وش سر ( سعود ) مع الكتابات الحلوه؟
    I hope to read a book for you some day��

    ردحذف