الجمعة، 6 سبتمبر، 2013

أخبرك سرا؟


عيناي كانت مليئة بالدموع حين رجوتك أن لا تتخلّين عني و عن الأيام التي عشناها و عن الحياة التي رسمناها سويا ..
دعينا من عيناي، ماذا عن يداي؟ تشبّثت بك عدة مرات.. بالرغم من أنك أطلقتِ يداي كثيراً إلا أنني أعود مجددا و أسلمك يداي بكل رجاء و حب و رغبة!
دعينا من يداي، ماذا عن قلبي؟ أرهقتيه مرارا و سلبتيه راحته، رغم ذلك كان لا يحب أن ينبض إلا لك! 
دعينا من قلبي، ماذا عن وعودك؟ أن لا تخوني أن لا تتنازلي أن لا تتهاوني، أن لا ترخصين قلبي؟ 

أخبرك سرا؟ .. لا أذكر مرةً كُسرتُ فيها من قبل كهذه المرّة، و لأنني أكره الكذب و الكذابين.. الحقيقة هي أني كُسرت بمثلها في وفاة أمي فقط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق