السبت، 19 فبراير، 2011

كُن صديقي

في وقتنا الحالي يصعب على الانسان ايجاد صديقٌ حقيقي صديقٌ مخلص - ملتزم - متسامح - يتناسى جميع اغلاطك فقط ليصبح بجانبك
و لكن علمت في هذا اليوم فقط أنني رجل محظوظ , رُزق بصديق كمثلك ! صديقٌ مفاجئ ॥
يصعب علي أن اوصفك للملأ لأخبرهم بما أنعم الله عليَّ , كنت أنت الملجأ الأخير الذي أتمسك به حينما أغرق كنت أخشى ان أتقرب منك فأجد الصد و " إنكاري " , لكنك خذلت اعتقاداتي و كنت أقرب منهم جميعاً متفهم - واعي - ناصح - يحبني : )
أتعمد التهرب منك فقط لكي لا ترى ملامح الحاجة في وجهي , لكي لا تعتقد بأنني بجانبك لحاجة و " ننتهي " !
أنت فقط من جعلني أصحو مِن أحلامي و خُرافاتي , و أنت فقط من رسم البسمة دُون المطالبة بمقابل و أنت فقط من يفعل و يفعل لأجلي و يأتيني بـ " بُشرى " لم أفعل شيئاً لك بعد ॥

ألستُ محظوظ ؟
شكرا إلهِي

هناك 4 تعليقات:

  1. محظوظ . <3
    -الاصدقاء نعمه نادره، لاتقدر بثمن =)

    ردحذف
  2. الحمدلله
    حياك :)

    ردحذف
  3. الْأَصْدِقَاءِ نِعْمَةَ لَاكِنَّ فِيْمَا نَدَرْ
    وَلَاكِنْ بحَالَتكِ تِلْكَ ~ نِعْمَةَ وَأَكْثَرُ
    فلتَتَمْسّكِ بِهِ
    { هَنِيْئَا لَكَ بِهِ وَهَنِيْئَا لَهُ بِكِ
    مُدَوَّنَةْ فَاقَتْ الْرَّوْعَةِ
    سَأَكُوْنُ بِالْقُرْبْ
    لأَتَرقُبُ حَجْمُ الْإِبْدَاعْ الموَشمّ هُنْا
    طِبْتَ

    ردحذف
  4. زحمة حضورك زادني هناء !
    شكرا لك ..

    و اهلاً لك : )

    ردحذف