الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

ذكرى للمستقبل و لك



اعتاد قلمي على الكتابة دون التردد و دون البداية بمقدمات تافهة لا تفي بالغرض , و اعتاد قلمي ايضاً على التهاون بالمفردات و ان يكتب دون ان يراجع ما كتب و المهم في ذلك ان يكتفي بوصول المعلومة للشخص المقصود .. اعتدت على الكتابة بمزاج محدود و لا شيء يلهمني سوى ذلك المزاج المزعج , لستُ كبقية اللذين يكتبون و القهوة امامهم و السيجارة بيميينهم .. اكتفي بمعزوفة موسيقية و ذكريات للشخص المقصود , ذلك يلهمني كثيرا و يجعل قلمي يتمرد اكثر فأكثر .. هل هناك اجمل من تمّرد القلم ؟ , سألني شخصٌ ذات مرة لماذا نرى الجرأة في كتاباتك و نرى الرحيل بين أحرفك ! .. تعجبت من سؤاله و نظرته لقلمي , لستُ قادراً على إرضاء كافة الناس و لا حتى بعضهم لذلك أكتفي بـ رأيك انت فقط , أنت من جعلني اعشق الكتابة و اتمرد دون ان افكر و لا أُبالي بمن هم لا يشعرون بأحرفي ..

رأيك كافٍ لإستمراري بالكتابة : ) , أعتذر لقد تعرقلت احرفي و لا اعلم ما ذلك الهراء اللذي أكتبه .. لم اقوم بترتيب و تصفيف الكلام من أجلك لأنني أعلم حقّ المعرفة بإن البساطة هي اساس ذاتك , و لن تبالي بمفرداتي و معناها فقط تمّعن بمن كَتَبَ و ليسَ ما كُتبْ !

( عَبرةْ 4 )

كلما اقترب الموعد , ابتعدتُ انتَ و أشعر بأن انفاسي تتبلد يوماً بعد يوم .. و لن يتبقى منها سوى الأنين و انتزاع الروح و برودة الأطراف و بياض الجفنِ و جفاف الرّيق , كلما اقترب الموعد / أرتعد / أرتعب !

لا يقلقني الذهاب إلى هناك و لا يقلقني الرحيل وحدي و لا يقلقني ما سوف يحدث بي بتلك الغرفة و لا يقلقني السرير الأبيض .. فقط يقلقني ما سوف يحدث بعد ذلك كلّه , هل سأتذكرك حينما تغفو عيناي ؟ .. أخشى ان يصبح الألم اقوى منّي و تلهو ذاكرتي عنك حينها سوف أغضب من ذاتي , و قُبيل ذلك بأكملهِ سأخبرك " لا شيء أعظم منك ليصبح أهم منك " : )

هناك تعليق واحد:

  1. صبآح ـك سعآدة .. :)

    "

    أولاً:أسأل الله بأن يكسيك ثوب العآفية ..:)
    ثآنياً:ضعهآ أمآم عينيك (رضى النآس غآيةٌ لآتدرك) :)
    ثآلثآً:كل إنسآن يملك حرفاً رآئعاً .. وقلم مبدع .. ولكن ليس كل إنسآن يملك شخصاً يشجعة ويحمسه للكتآبة ..
    جميلٌ جداً أن يكون ذلك الشخص في قآموس حيآتك .. :)
    ..

    كنتُ هنـآ .. :)

    "

    ردحذف