الجمعة، 13 أغسطس، 2010

عَبرة

فِيْ حُظوركَ أنتْ .. أتَسائلْ مَنْ هُم البّشرْ .. مَنْ هَؤُلآء أمَامُكَ ؟
أشْفَقُ لِحالهِمْ كَثيِراً , يَعتقِدُونْ أنّ الحَياة تَتوّقفْ فَقطْ بِغيابهمْ .!
لا يَعلْمُونْ بِإنّ " حَياتِيْ أنَا " فَقطْ هِيْ مُلْكُكَ ..
تَتوّقفْ الحَياةْ حِينمَا تَذهَبْ و يَتشّردُ ألْف إحْسَاس , و يَتُوهْ ألْف نَبضْ !!
ع . إلَمْ أُدركُ مَعنىْ " الفَقدْ " الا حِينمَا أعْبَثُ بالمَاضِيْ و أخُصّ مِاضِيكَ أنت :/
أتسَائلُ دَائماً , بِمَاذا سَوف أُواجِهُكَ حِينمَا نّلتقِيْ ؟
هَلْ سأسْرُد عَليك الاسْئِلَة .. لَماذا فَعلْت و لِماذا قُلتْ ؟
أم سأسْرُد عَليك الكَثيرْ مِن الاتّهامَاتْ ؟
كلاّ . . حِينمَا نَلتّقِيْ سَوفَ أسْتوّطِنُ قَلبُكْ , و أجْعلُه ملْكٌ " لَنا فقط " !
لَنْ أُطيِلُ عَليكَ العِتابْ , صدّقنِيْ فَقطْ سَوف أحْتَضِنُكَ ..
أَعِدُكْ بإنّيْ لَنْ أتمرّدُ كَثيراً , وَ بِالمُقَابِلْ فَقطْ ... تعودْ : )

هناك 3 تعليقات:

  1. ..

    صبآحُكَ أمل .. :)

    ..

    ثق تمام الثقة .. بأن الغآئب سيعود ..
    والعائد سيستوطن بقلبك .. ويبني مدينة أحلآمه فيك ..

    ولكن .. ضع أمآمك الأمل والثقة ..
    لتجد مآ تأمله وما تثق بعودته .. :)

    ..

    جميلة تلك الإبتسآمة التي وضعت (بدل) نقطة النهاية ..

    أظنهآ إبتسآمةُ أمل .. :)

    ..

    كُن بخير ..

    ..

    ردحذف
  2. أوراق , ان كان الأمر يتعلق بالأمل
    لأصبحت طيلة حياتي مبتسماً للغد !
    و اللذي غيابه دائماً هل سيعود يوماً ؟
    من ذُكر بين احرفي فهو راحل عن الدنيا بأكملها ..

    و انتِ كذلك : )

    ردحذف
  3. .
    .

    نخّلع عقولِنا , ونُشرع أفئدتنا كَ حِمم تُشعل الجسد ,
    على مقعد الإنتظارْ تمُوت الدقائق , ويُولد اللقاء ,


    جميل (F)

    ردحذف